منتدا ساهر لاحلى الاوقات
كل اعضاء المنتدا بترحب بلاعضاء الجدد

ونتمنا الاستفادة والافادة للمنتدا


منتدانا منتداكم معا نفيد ونستفيد وننتظر منكم المزيد
 
الرئيسيةالشات*شات المنتدىالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كاظم الساهر جالسه لوحدك
الأربعاء فبراير 05, 2014 2:39 am من طرف مدينة الحب

» فاكهه الحب للناس اللى يفهمو معنى الحب
الجمعة أغسطس 09, 2013 9:29 am من طرف Admin

» ~~بكل الحب اتيتكم فهل لي مكان بينكم ~~
الأربعاء نوفمبر 21, 2012 6:47 pm من طرف اتعبنى قلبى

» ههههههههههههههههه
السبت فبراير 25, 2012 8:41 pm من طرف احساس حزين

» (هاااااام جدا) اضرار المحمول للرجال
السبت فبراير 25, 2012 8:22 pm من طرف احساس حزين

» (هاااااام جدا) اضرار المحمول للرجال
السبت فبراير 25, 2012 8:18 pm من طرف احساس حزين

» لــــكــــــــــل الشـــــلـــه
السبت فبراير 25, 2012 8:14 pm من طرف احساس حزين

» ابرار الجنه
السبت فبراير 25, 2012 8:07 pm من طرف احساس حزين

» بعد طول غيااااااااااب رجعت تانى
السبت فبراير 25, 2012 8:03 pm من طرف احساس حزين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
RORO
 
Admin
 
احساس حزين
 
نانو
 
مدينة الحب
 
دموع القمر
 
ابو محمود
 
معاذ
 
وعد
 
هــمـسة
 

شاطر | 
 

  التاريخ، هذا التاريخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الإدارة
الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 1430
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 25/10/2009
الموقع : فى الدنيا

مُساهمةموضوع: التاريخ، هذا التاريخ   الأحد يونيو 27, 2010 8:43 pm

-1-
الفكرة العظيمة كمثل القصيدة العظيمة، «جريمة»:
ضد عادات التفكير،
ضد عادات اللغة،
ضد عادات الكتابة،
ضد عادات القراءة.
-2-
هل سأعرف كيف أقود حياتي؟
هل سأعرف كيف تقودني؟
ثمة فخّ أينما اتجهت، وكيفما توجهت.
فخّ: ماء ونار في إنبيق واحد.
-3-
سياسة: حرب في غابات من الأشلاء والبعوض والذباب.
-4-
مَن قال إن الموتى لا يتكلمون؟
إنهم لا يتوقفون عن الكلام، غير أنهم يتكلمون بأفواه الأحياء.
-5-
تمضي حياتك في حفر طريق من أجل أن تسير عليه نحو ما تشاء. فجأة، تكتشف أن الطريق انتهى، وأن خطواتك لا تزال في بداياتها.
-6-
الصراع بين الشعر والجسد، تراجيديا.
والصراع بين الشعر والعقل، ملهاة.
-7-
لا يعرف المحافظون في المجتمع العربي أن يحافظوا إلا على الأشلاء.
لا يعرف أعداؤهم أن يحافظوا على أي شيء، إلا على أنفسهم.
-8-
لم تعد الكتابة سَفراً بين الهاوية والذروة. لكن، لماذا تصبح تسكعاً بين الشارع والمطبخ؟
-9-
أسوة بفن البوب، رسماً وموسيقى، رقصاً وغناءً، أميل الى الظن أن الشعر العربي الذي يكتب اليوم، سيؤرّخ له بوصفه شعر البوب العربي.
-10-
مأخوذ بتعلم اللغات التي تخاف الألسنة أن تتهجّاها.
-11-
للشعر، هو أيضاً، مراكز اعتقاله ونفيه. ألهذا نجد ماء للزمن العربي يرفض الشعر أن يسبح فيه حتى ولو كان حوض الأبدية؟
-12-
خير لثقافة مليئة بجراح الموت البطيء أن نعجّل في الإجهاز عليها.
-13-
سوس يتجيش تحت بشرة الوقت.
-14-
هل علينا، إذاً، أن نبدأ فنتعلم الماء، ونخلق ما يصالح بين فيزياء الإسمنت، وكيمياء النجوم؟
-15-
الدخان يشعل قناديل المعنى.
-16-
مَن يقول الشمس والقمر أخوان،
وما ينبغي أن يوحّد بينهما،
هو نفسه الذي يفرقهما؟
-17-
لا شيء في الطبيعة غير الشيء،
لا شيء في ما وراءها إلا اللاشيء.
اللاشيء، في آن، ذروة وهاوية:
هل أستطيع، إذاً، أن أهزّ بجذع اللاشيء،
لكي ألتقط ثمار الغيب؟
-18-
تقول إنك تغسل وجه الليل بيد الفجر؟
قل لي من أين تجلب الماء؟
-19-
لا يُحب نرسيس أن يقيم إلا في المرآة:
لا يحب أن يكون له مكان غير اللامكان.
-20-
الحجر الذي رميته في النبع لم يسقط فيه، بل سقط بين أهدابك:
تحسسْ عينيك.
-21-
اليقين ساذج حتى أنه لا يعرف نفسه إلا بوصفه نقيضاً للــشك. وهو عاجز عن أن يكون في مستوى الحياة: طفلاً أو شيخاً، بداية أو نهاية.
-22-
ما أعجبك، أيها الحب:
كيف تكون فراشة في الكلام.
وناراً في الممارسة؟
ألن تعلمني كيف أقرأ اسمي في اللائحة
التي يكتبها الدخان على جدار الهواء؟
-23-
الضباب الهارب أبداً هو الأخ البكر للمادة المقيمة أبداً.
-24-
بلى، يقدر الماء أن يكون حارساً على كل شيء، إلا على الرمل.
-25-
لم يعد الثمر في حاجة الى الفصول:
الاحتمال طفرة في شريان كل شيء.
-26-
حبل نجمة يقفز عليه المشردون والتائهون.
-27-
حاكيتُ العناصر وفشلت، إلا في محاكاة النار.
-28-
الزمن عاصفة، لكن يمكن التغلب عليها بما هو أضعف منها: الفن.
-29-
وقت -
يتدور في فقاعات ماء موحل.
-30-
بنيت هيكلاً لعينيَّ،
لكي تُصلّيَ فيه خطواتي.
-31-
هنا، في غرفتي، على شرفة سميتها الوحدة،
تجلس وردة حول كرسي فارغ.
لكن، مَنْ هذه المرأة التي تتحدث مع نفسها بلسان الوردة؟
-32-
في الخزانة، قرب السرير، غبار عتيق جديد،
للغبار شكل الدمية،
للدمية شكل طفلة لا تتوقف عن الرقص.
لا تزال يداها بين الدفاتر،
لا تزال خطواتها تتوهج بين الجدران.
-33-
بيت - كمن يحاول أن يحوّل البحر
الى رسائل،
وأسرّة، وقمصان.
-34-
بيت - غرف كمثل حقائب على الرصيف،
لا هي دروب،
لا هي سفر،
لا هي أحلام:
حقائب - أثقال ومرارات.
-35-
بيني وبين وجهي مرآة تفصلني عني،
بين أسمائي وأفعالي سماوات تيبس،
وأرض تتشقق ظمأً.
الحروف غابات من الكلمات،
الكلمات غابات من الظن،
والكتابة سفر في المتاهات.
أين الأفق الذي تتنور به أحشائي؟
-36-
هل تريد أن تكون سماء ثانية؟
إذاً، اعشق الأرض.
-37-
الحياة التي أعيشها، لا أعرفها.
هل يمكن أن نعرف ما نعيشه؟
هل يمكن أن نعيش ما نعرفه؟
المعرفة نهار وليل في آن،
وأن نعيش ليلٌ لا غير.
-38-
رغبتي أن أغير الضفاف،
لا أن أكون جسراً.
-39-
تتعذر رؤية الوجه بشكل كامل ونهائي،
وهذا سره، وأجمل ما فيه.
الوجه آخر السراب وأول الماء.
-40-
اختبر تلك النافذة في هذه القصيدة:
إن كانت مضيئة
فسوف تفتح لك نوافذ عديدة أخرى.
-41-
كأنما ينبغي عليّ أن اصعد الدرجة الأخيرة من سلّم الضوء،
لكي أقدر أن أقرأ ظلي.
-42-
لا أحب قلبي إلا مرسوماً بشفتيّ،
لا أحب عقلي إلا محضوناً بين يديّ.
-43-
اللحظة الأولى للدخول في سر الكتابة هي لحظة الارتطام
بين كلمتين تتألفان من حروف واحدة:
الشرع والشعر.
-44-
تاريخ -
أيام لا ترى إلا نفسها،
لا تكتب إلا نفسها،
لا تقرأ إلا نفسها:
إنه العبث يجرّ أذيال اللغة.
-45-
تاريخ - ترميم هياكل وعبادات.
-46-
هوذا ألمح القمر يجلس وراء مكتبه. ينهض، يأخذ لائحة بأسماء النجوم ويقدمها الى الليل.
-47-
كلما تفوهت باسم نبي، أرتكب أخطاء كثيرة في حق حنجرتي.
-48-
لكل قصيدة عظيمة شفتان تنتقدانها: شفتان لا ترتويان.
-49-
النور، في سطوعه الكامل، يتحول الى حجاب. غير أنه الحجاب الوحيد الكاشف.
-50-
تسلّح - لا تتسلح إلا بالنور.
-51-
إفتح أحشاء قصيدة،
وأقرأ فيها مصير العالم.

_________________
علمتني الحياة: أن الحب والوفاء وجهان لعملة نادرة إسمها الصديق....

علمتني الحياة: أن من شغل بعيوب الناس كثرة عيوبه وهو لا يدري.....

علمتني الحياة:أن الصدق خط مستقيم بين نقطتين هما أنا والعالم....




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsahreen.a7larab.net
 
التاريخ، هذا التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدا ساهر لاحلى الاوقات :: قسم الفن :: الشعر-
انتقل الى: